Loading alternative title

مبروك دولة رئيس الاستقرار...

مبروك دولة رئيس الاستقرار...
24-05-2018 16:43



بقلم – بسّام عفيفي


لم يكن مفاجئاً فوز رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري بولاية جديدة، بل يمكن القول أن هذا الفوز كان مطلوباً وطنياً وشعبياً ومن أجل استقرار لبنان. فـ «نبيه بري» تسبق  صفته كرئيس لمجلس النواب صفته كرئيس لاستقرار البلد والضمانة لهذا الاستقرار. منذ الطائف والرئيس بري يمسك بناصية توازنات الاعتدال وأخذ البلد الى معادلة التعايش على حساب معادلات الفتنة وأخذ لبنان الى نفق حروب الآخرين على أرضه. إنه مهندس تدوير الزوايا وعقد التسويات الحميدة التي تمهد للحلول الجذرية وتمرحل النقلات بأسلوب محنك وخبير وعارف.


مرة أخرى مبروك للبنان بدولة رئيس الاعتدال وبدولة رئيس حماية الاستقرار وبدولة الرئيس الذي سيبدو أي مجلس نيابي ناقص من دون حضوره المحبب والخبير والقادر على تفكيك شيفرة الأزمات وإيجاد معادلات الحلول لها. 


للمرة السادسة ينتخب مجلس نواب لبنان وممثلو الشعب اللبناني نبيه بري رئيساً لأم المؤسسات السيادية، ويعبر عن هذا الانتخاب عن ثقة شعب برجل دولة كبير، وعن ثقة وطن بدور حامي الاعتدال والاستقرار فيه. 


بانتخاب رئيس مجلس جديد للبنان، تكر سبحة الاستحقاقات الدستورية المطلوبة لإعادة إنتاج السلطة بشكل ديمقراطي بعد الانتخابات البلدية، ومنذ اليوم تبدأ الاستشارات النيابية الملزمة لكي يسمي رئيس الجمهورية شخصية لتشكيل الحكومة اللبنانية العتيدة. وكل المؤشرات تجمع على أن ثقة النواب ستذهب لتسمية الرئيس سعد الحريري ليشكل الحكومة الجديدة. ويتوقع ان تكون التسمية بأكثرية النواب، وهذا مؤشر أكيد على ثقة لبنان برجال الاعتدال في البلد لكي يخوضوا معهم معركة البناء وحماية لبنان.

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title