Loading alternative title

الدراما اللبنانية: علاقات محرمة وعايشين بالعسل

الدراما اللبنانية: علاقات محرمة وعايشين بالعسل
30-05-2018 15:25



مع انطلاقة كل موسم رمضاني يكون اللبنانيون على موعد مع باقة من المسلسلات التي تتسابق للفوز بلقب "مسلسل الموسم". ومما لا شك فيه أن الدراما اللبنانية استطاعت هذا الموسم أن تغزو الشاشات بأعمال  درامية ضخمة. ومع كل عمل نعيش على أمل أن تكون الدراما اللبنانية قد خرجت من السطحية وتطرقت الى مواضيع "دسمة" تهمّ المجتمع الذي نعيش فيه. مواضيع تنقل صورتنا الى العالم، مع العلم أنها ليست تلك الصورة النقيّة (بحاجة الى قليل من الفوتوشوب)، لكنها ليست كما تصورها الدراما بجانبها الأسود فهناك ما هو أكثر سواداً.

البعض يقول أن المسلسلات تتناول جانباً من المجتمع ولا تعمّم، إلا أن التركيز في كل مرة على مواضيع معينة  يجعلنا نقع في دوامة التكرار والملل وفي بعض الأحيان نشعر بالاشمئزاز من مجتمعات لا تعرف سوى السهر والخيانة والغدر من أقرب الأصدقاء والقتل وتجارة المخدرات. 

وبعيداً عن الأخطاء الإخراجية والثغرات التي يطول الحديث عنها والاستخفاف بعقول المشاهدين، هناك بعض المسلسلات التي خرجت من السباق الرمضاني رغم عرضها فهي دون المستوى بشهادة من الجميع.

لن ندخل في سجال أن المسلسلات تضعنا في مستنقع تدمير المجتمعات  وإفساد الأخلاق، المجتمع الفاسد ليس بحاجة للدراما هو الدراما بعينها، ومن داخله تكتب مئات بل آلاف المسلسلات. ما يجعلنا ننتقد الدراما اللبنانية هو الحاجة الى التغيير والخروج من الصورة النمطية التي يرانا بها العالم. وباستثناء مسلسلي "طريق" و "ومشيت"، ولو بشكل بسيط، لا نرى من يتطرق الى المشاكل الحياتية التي يعاني منها اللبناني والتي تهمه أكثر من الخيانة الزوجية بالرغم من وجودها بكثرة. 

انقطاع الكهرباء، ارتفاع الأسعار والوضع الاقتصادي، الفساد في قطاعات الدولة، الطرقات، زحمة السير وغيرها الكثير الكثير من المشاكل التي تتفاقم يوماً بعد يوم دون أن يتطرق لها أحد. الكل في المسلسل "عايش بالعسل". الجميع مرتاح ولا مشاكل سوى بعض الغيرة من هذه وتلك. لذلك عندما تغضب المرأة من زوجها الذي يخونها تذهب مع صديقتها لتقوم ببعض "الشوبينغ". 

كلا الأمر ليس هكذا، نحن لا نعيش حياةً مليئة بالخيانة والسرقة وتجارة المخدرات والقتل. مشاكلنا أكبر من ذلك بكثير واهتماماتنا أعمق من شراء سيارة أو خاتم ألماس. والأمور الثانوية في المسلسل هي أساس حياتنا. نحن لا نعيش حياة الرفاهية ولا تمطر السماء علينا أموالاً. وبالرغم من جميع المشاكل التي نعاني منها لا نزال نحب الحياة ونرفض أن تكون صورتنا مشوّهة بنظر العالم. فكفى تجميلاً لصورة تجار المخدرات، وللعلاقات المحرمة وللخيانات وكفانا تحويل الجلاد الى ضحية وتصويره بطلاً.

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title