Loading alternative title

«وزير الإتصالات في زمن الفيروسات»: إدفعوا وإلّا!

«وزير الإتصالات في زمن الفيروسات»: إدفعوا وإلّا!
24-03-2020 19:42


الهديل- 


يأبي صاحب المعالي وزير الإتصالات المهندس طلال حوّاط إلا أن يكون إسمه متداولًا على لسان اللبنانيين، لكن بعكس ما يتخيّل القارئ... فإنّ الوزير العتيد صاحب الفتوحات الكونية والإنجازات التي تدير تلسكوب «هابل» الفضائي ومحطة الفضاء الدولية، فاجأنا اليوم بقرار يكاد يسابق أخبار الأبحاث المتقدّمة بين الدّول لإنتاج لقاح لفيروس «كورونا»، علمًا أنّ صاحب المعالي كان مديرًا اقليميًا لإحدى الشركات المتخصصة بمجال آخر من الفيروسات... 


الوزير (المتخصص بمجاله) – بين قوسين طبعًا- أصدر قرارًا تفجّرت منه كل مواهبه وأحاسيسه الجيّاشة، فقد أطلّ بقراره "النووي" بتغريدة "حساسين" عبر موقع تويتر قال فيها: " سيتم تجميد فترة السماح بسبب الأوضاع الراهنة حتى إشعار آخر لجميع الهواتف الخلوية (الاستعمال الشخصي) التي دخلت الى لبنان مع المسافرين، وعليه سيتم إعطاء مهله "سبعة أيام" لتسديد رسوم كل جهاز خلّوي لم يتم تسديد رسومه الجمركية حسب الأصول"...


بكلمات أخرى، يريد وزيرنا الحوّاط أن يقول لمن دخلوا لبنان قبل إغلاق المجال الجوي ومنهم من دخل العزل الصّحي ربّما:" إدفع وما فارقة معي"... نعم معاليه "ما فارقة معه" لا كورونا ولا الوضع الإقتصادي ولا من "علق" بلبنان ويريد بضع آلاف من الدولارات من جيوب النّاس..


فبعد قراراته الكيدية بالوزارة مع "أوّل دخوله"، وموكبه الذي ألفه من سيارات الوزارة، والذي بالمناسبة قد يجد الوزير ومرافقيه في وقت "التعبئة العامة" فرصة للإستمتاع بصوت "زمور الخطر" على الأتوستراد، مع الجلوس بالمقعد الخلفي والإستمتاع بالسّرعة مع صوت "الزّمور"، وقد يستمتع أيضًا بدخول الكوع بسرعة 160 كلم...


فبدلًا من أن يكون سلطان الإتصالات عامل إرتياح للمواطنين كما يسعى رئيس الحكومة ووزراء الداخلية والدفاع والصحة والتربية والإعلام لذلك.. يأبى الحوّاط إلا أن يعمل على قاعدة خالف تُعرف وأن يكون بنظر الرّأي العام «الطُّش» في العمل الوزاري، فنسأل الله أن يلطف بنا مما يخبّئه لنا السّلطان الفاتح طلال الحوّاط من مفاجآت جديدة، والتي حتمًا حسب التجربة لن تكون إلا أسوأ وأقبح وأشنع!

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title