Loading alternative title

المحافظ الإنسان.. القاضي زيّاد شبيب

المحافظ الإنسان.. القاضي زيّاد شبيب
08-06-2018 12:08



قبل أيّامٍ، كنت قد لبّيت دعوةً للإفطار في أحد فنادق العاصمة، وحضره شخصيّات رسمية عديدة، ومن ضمنها محافظ مدينة بيروت القاضي زيّاد شبيب. وبعد خروجي من الفندق لأستقلّ سيارة أُجرة للعودة إلى المنزل، تفاجأتُ بالمحافظ شبيب يعرضُ عليّ أن يقلّني إلى منزلي، وبعد إلحاحٍ منه طلب من بعض مرافقيه أن يُقِلّوني بسيّارته إلى باب المبنى الذي أقطن فيه، وهذا ما حصل.


فنقلت ما حصلَ معي من التواضع الذي أبداه المحافظ شبيب إلى "رئيس التحرير"، الذي طلب منّي كتابة ما حصلَ معي تحت عنوان "المحافظ الإنسان".


فالخطوة التي قام بها المحافظ شبيب تجاهي، تعكس تواضعًا قلّ ما نجده عند كثيرٍ من المسؤولين في بلادنا...يُذكَر أنّها ليست المرّة الأولى التي أشهد شخصيًا على قدر التواضع الكبير الذي يتمتّع به المحافظ، لكن في هذه المرّة كانت مبادرة تواضعه تجاهي شخصيًا. ونأمل أن يتمتّع الجميع بقدرِ التواضع الذي يُظهره المحافظ شبيب في كلّ مرة، ليفاجئنا أكثر وأكثر برفعة أخلاقه وتواضعه أمام المواطنين.

إبراهيم ريحان

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title